10 من رمــضان 1439    الموافق   May 26, 2018

بسم الله الرحمن الرحيم




خبر صحفي
وفد شعبي يسلم وزارة التربية والتعليم كتابا يطالبون فيه بتغير المناهج

قام وفد شعبي يوم أمس الأربعاء 3/1/2018 بزيارة وزارة التربية والتعليم حيث التقى الوفد في مبنى الوزارة بمندوب الوزارة وتم التباحث معه حول ضرورة تغيير المناهج وخصوصا بعد أحداث نقل السفارة إلى القدس.


وأوضح الوفد الذي ترأسه الوجيه عمر فالح التل وشارك فيه أعضاء من لجنة الاتصالات المركزية في حزب التحرير، أوضح ضرورة الاستعجال بتغيير المناهج لتتلائم مع عقيدة الأمة وتتلائم مع خطورة الأحداث، وتم التركيز على أن مسؤولية الوزارة والوزير على تنشئة جيل مؤمن قادر على مواجهة التحديات. وتم الحديث على قدسية الأقصى وأن فلسطين كل فلسطين قضية الأمة الإسلامية.
وتم في اللقاء تسليم مندوب الوزارة كتابا هذا نصه:


بسم الله الرحمن الرحيم
معالي وزير التربية والتعليم المحترم
تحية طيبة وبعد
في ظل الظروف التي يمر بها بلدنا العزيز، وفي ظل ما يجري من مؤامرة على مدينة القدس وعلى مسجدها الأقصى، والتي كان آخرها إعلان الرئيس الأمريكي نقل سفارة بلاده والإعتراف بها عاصمة لدولة يهود، وما سيتبع ذلك من إجراءات تهدد المدينة ومقدساتها، وفي ظل التغريب الممنهج الذي يتعرض له ابناؤنا والمحاولات المدروسة لإبعاد الجيل عن عقيدته ولغته وأمته وتاريخه، كل ذلك ومازالت عملية (تطوير المناهج) التي كانت نتيجتها حذف الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة، وحذف مواقف الصحابة الكرام وأبطال الجيش الأردني وبطولاتهم المسطرة على عتبات القدس والمجبولة بتراب معركة الكرامة، في ظل كل ذلك نتوجه لكم بهذا الكتاب لوقف هذا النزيف الذي يتعرض له جيل بأكمله يراد له أن يكون جاهلاً بعقيدته مستنكراً لتاريخه، جاحداً لأبطاله متناسياً لغته، بعيداً عن أمته، متخاذلاً عن نصرة مقدساته، نضع هذا الكتاب للتذكير بأننا نرفض الاستمرار بهذه السياسة في الوقت الذي يقوم به اعداؤنا بالتجنيد والتحشيد وشحذ الهمم لينقض على ما تبقى من فلسطين وليستولي على أقدس المقدسات، وعليه فإننا نطلب منكم القيام بواجبكم كوزير للتربية والتعليم والمسؤول عن تشكيل وتأهيل جيلٍ ونَشءٍ قادر على مواجهة التحديات، ونضع بعض الخطوات العملية لتشكل موقفاً يرضي الله ويرضي رسوله صلى الله عليه وسلم وهي:


1- ربط سياسية التعليم بالعقيدة الإسلامية، وجعلها أساساً لها، وإزالة ما يخالفها ويتعارض معها.


2- التركيز على أننا جزء من أمة عظيمة ممتدة هي الأمة الإسلامية، وأن الرابطة التي يجب أن تربطنا بهذه الأمة هي رابطة العقيدة، فنحن أمة واحدة وهي خير أمة أخرجت للناس.


3- إعادة آيات الجهاد والقتال على اعتبار أنها جزءٌ لا يتجزء من عقيدة الأمة، وإعادة الأحاديث النبوية التي تُذكر بفضل الشهيد والشهادة في سبيل الله.


4- إعادة جميع الآيات التي تذكر بعداوة يهود، وتذكر بصفاتهم وأنهم لا يراعون عهداً ولا يحفظون ميثاقاً.


5- إعادة كل الدروس والعبر حول مواقف الصحابة الكرام، والتذكير بأن الفاروق عمر رضي الله عنه هو من فتح القدس وكتب عُهدتها العمرية، والتذكير بفضل القائد صلاح الدين وبطولاته.


6- التذكير ببطولة الجيش الأردني وتضحياته وشهدائه ومعاركه وبطولاته.


7- وضع الدروس المتعلقة بتاريخ مدينة القدس وفضلها وما تحويه من مقدسات، وما تعنيه للمسلمين كونها قبلتهم الأولى ومعراج نبيهم صلى الله عليه وسلم، وأن قضية القدس قضية إسلامية، وقضية الأمة باسرها مرتبطة بعقيدتها ووجودها.


8- التركيز على عظمة الإسلام، وأنه الدين الذي ارتضاه الله للناس، وأن الإسلام عقيدة ينبثق عنها نظام يسعد البشرية ويصلح لكل زمان ومكان.


9- التركيز على اللغة العربية فهي لغة القرآن الكريم ولغة النبي الكريم، فهي لغة الإسلام، فلا نهضة للأمة إلا بهذه اللغة، فهي وعاء الدين وسبيل فهمه والاستنباط منه.


10- عمل الدورات للتعبئة القتالية والعسكرية، ليكون جيلاً رجولياً منضبطاً بعيد عن الميوعة والإنحلال.


معالي الوزير المحترم
إن هذه الخطوات هي الحد الأدنى لما يجب أن يكون رداً على جريمة نقل السفارة، ليعلم من اتخذ هذا القرار الأرعن أن للأقصى أمة تقف خلفه، تذود عنه وتفتديه بأرواحها، وليعلم بأن قراره لم يزدنا إلا تمسكاً بعقيدتنا وقدسنا وأقصانا، وأننا سنبني جيلاً مسلماً يحب القدس كما يحب الكرك، ويفتدي حيفا وتل الربيع وعكا كما يفتدي السلط واربد وعمان، جيلاً يؤمن أن فلسطين كل فلسطين هي ملكٌ لأمة الإسلام وأن الأقصى لن يكون يوماً عاصمة لدولة يهود، إننا نضع هذه الخطوات ونشهد الله أننا قد بلغنا، فلا أقل من هذا الرد، فهذه القدس وهذا الأقصى وهذه حرمات الله ومقدساته.

اللهم إنا قد بلغنا ، اللهم فاشهد
وتقبلوا الاحترام والتقدير

 

 

 

 

     
17 من ربيع الثاني 1439
الموافق  2018/01/04م
   
     
 
  الكتب المزيد
 
  • الدولـــة الإسلاميـــة (نسخة محدثة بتاريخ 2014/12/04م) (للتنقل بين صفحات الكتاب بكل أريحية الرجاء الضغط على أيقونة "Bookmarks" الموجودة في أعلى الجانب الأيسر من الصفحة عند فتح الملف) الطبعة السابعة (معتمدة) 1423ه... المزيد