30 من صـفر 1439    الموافق   Nov 19, 2017

بسم الله الرحمن الرحيم




تعليق صحفي
اليهود يمنعون إقامة خطبة وصلاة الجمعة في المسجد الأقصى وحكام المسلمين يتخاذلون

 

قام كيان يهود الغاصب اليوم الجمعة 14/ 7/ 2017م بمنع إقامة خطبة وصلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، متأكدا من انعدام رد فعل ذراعه الأمني في فلسطين (سلطة عباس) ومن أن ردة فعل النظام الأردني الذي يتغنى ويتشدق بالوصاية على المسجد الأقصى لن تتعدى استخدامه لأدوات المهزومين في مثل هذه الحالة من اتصالات دبلوماسية وقانونية وبعد أن أطمأن لتخاذل وتقاعس حكام العرب اللاهثين وراء ما سموه بفرصة السلام التاريخية مع يهود، وبعد أن ضمن ردود أفعالهم، ومواقفهم المنسلخة عن الأمة وعقيدتها وأحكام دينها ولا تنسجم مع إرادتها وتطلعاتها.


في هذه الخطوة الإجرامية الجديدة الحاقدة، يؤكد كيان يهود المسخ الجبان ما هو مؤكد من حقده على الإسلام وشعائره، وعلى استمرار تحديه لمشاعر المسلمين وعقيدتهم مستفيدًا من مواقف الحكام المتخاذلين في عالمنا الإسلامي ومؤكدًا فيها على استخفافه بجيوش المسلمين التي كبلتها الأنظمة السياسية عن نصرة الحق، والانتصار لدين الله والأمة بالترغيب حينا، وبالترهيب والتهديد أحيانا كثيرة.


أيها المسلمون في كل مكان:
نحن على ثقة مطلقة بنصر الله وبأنه قريب بإذنه تعالى، وعلى ثقة أيضا بأن القيود التي كبلت بها جيوش المسلمين قد اهترأت وصدئت، والجديد منها سينكسر بإذن الله، بمعية استمراركم بكسر حاجز الخوف والرعب، وبعدم تمكين الأنظمة السياسية بإعادة تكبيلكم من خلال إجراءاتهم الأمنية القمعية أو من خلال القوانين التي يشرعونها لقهركم واستعبادكم وكأنكم عبيد في مزارعهم.


أيها القادة والضباط والجنود في جيوش المسلمين:
إن دينكم ودياركم ومقدراتكم ومقدساتكم وأعراض أمتكم تحت الاستهداف المستمر من يهود وأمريكا وروسيا وأذنابهم من الحكام والعلمانيين، ولقد آن الأوان أن تنحازوا لدينكم وأمتكم انحيازا تامًا غير منقوص قبل أن يتمكنوا من إرادة الأمة واستعبادها بالقوة العسكرية والهيمنة الاقتصادية. قال تعالى: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَالَّذِينَ آوَوا وَّنَصَرُوا أُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ).


رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية الأردن
ممدوح أبو سوا قطيشات

 

     
20 من شوال 1438
الموافق  2017/07/14م
   
     
 
  الكتب المزيد
 
  • الدولـــة الإسلاميـــة (نسخة محدثة بتاريخ 2014/12/04م) (للتنقل بين صفحات الكتاب بكل أريحية الرجاء الضغط على أيقونة "Bookmarks" الموجودة في أعلى الجانب الأيسر من الصفحة عند فتح الملف) الطبعة السابعة (معتمدة) 1423ه... المزيد