28 من جمادى الثانية 1441    الموافق   Feb 22, 2020

بسم الله الرحمن الرحيم




 

خبر صحفي

حزب التحرير/ ولاية الأردن ينفذ وقفة عز وكرامة أمام مجلس النواب الأردني

مطالباً بإلغاء اتفاقيتي وادي عربة والغاز في ذكرى فتح القسطنطينية.

 

ضمن فعاليات حملة حزب التحرير العالمية للتذكير ببشارات الرسول صلى الله عليه وسلم وغذ العمل من أجل تحقيقها فعلاً، نفّذ صباح اليوم الأحد 19/1/2020 من أمام مجلس النواب الأردني، حزب التحرير/ ولاية الاردن وقفة عز وكرامة، دعا فيها لإسقاط كافة المعاهدات والاتفاقيات مع كيان يهود المحتل، ومن بينها اتفاقية وادي عربة المذلة واتفاقية الغاز المنهوب، وقطع كافة العلاقات معه سواء الأمنية والعسكرية  أو الاقتصادية السياسية.


وتحدث من أمام مجلس النواب وسط هتافات منددة بالعلاقات مع كيان يهود، عدد من المتحدثين منهم الشيخ نادر التميمي،  وأبو سالم الصخري، والأستاذ بلال القصراوي الذي ألقى كلمة حزب التحرير الرسمية، التي ذكر فيها بكلمة أمير حزب التحرير العالم عطاء بن خليل أبو الرشتة حول ذكرى تحقيق بشارة الرسول صلى الله عليه وسلم بفتح القسطنطينية هذه الايام، والتي حثّ فيها الأمة على العمل لتحقيق بشارات الرسول الأخرى.


وجاء في كلمته أن بشرى الرسول صلى الله عليه وسلم بفتح القسطنطينية، أعظم مدينة في ذلك الزمان، قد تحققت... وأن بشرى الرسول صلى الله عليه وسلم بتحرير فلسطين وعودة القدس عاصمة للخلافة الثانية على منهاج النبوة ستتحقق بإذن الله تعالى أيضاً.


وتحدث الدكتور نادر التميمي حول فلسطين والقدس والأقصى، وضروة العمل الجاد لتحريرها من رجس يهود، والعمل على تحقيق وعد الله وبشرى نبيه الكريم عليه الصلاة والتسليم.


وصدحت حناجر المعتصمين أمام مجلس النواب بالتكبير.. الله أكبر عدة مرات أثناء إلقاء الكلمات المنددة بالاتفاقيات مع العدو والمطالبة بإلغائها كلها.


وعلت هتافات منها:


يامين يحقق البشرى ويحرر أرض المسرى

هذه بشرى الرسول راح تتحقق مهما يكون

اتفاقية الغاز .. أكبر دعم لإسرائيل

اتفاقية الغاز.. تمكين للصهايين

اتفاقية الغاز .. الخيانة بمتياز

اللي والى الصهيونية .. وقع عالاتفاقية


ورفعت لافتات كتب عليها:


الأصل تحرير فلسطين.. وليس شراء غاز فلسطين

خيانة وجحود.. شراء الغاز من يهود

كما فُتحت القسطنطينية ستُفتح رومية

اتفاقية الغاز ..تنازل عن القدس والأقصى

الله أكبر .. نشتري من عدونا ما سرقه منا!

اتفاقية وادي عربة.. تنازل عن القدس والأقصى

الأمة تنتظر ..محمد الفاتح الثاني.

 

     
24 من جمادى الأولى 1441
الموافق  2020/01/19م